إدارة النادي - Manchester City FC

Accessibility links

Access other Manchester City products

Close

Continue to mcfc.co.uk

Continue to mcfc.co.uk
[none

Fans

معلومات عن إدارة النادي

نادي مانشستر سيتي الإنجليزي يقع في قلب مدينة مانشستر، وعلى امتداد تاريخ المدينة العريق بنينا نادينا الرياضي ليكون متصلاً بمشجعي مانشستر سيتي حول العالم، ومن خلال حماسكم وتشجيعكم الذي تكوننه لنادي مانشستر سيتي، نحن بدورنا نبادلكم نفس الشعور و نعبر عنه من خلال سعينا لبناء نادي كروي رياضي ناجح من أجل المستقبل.

Who's who

خلدون المبارك

رئيس مجلس الإدارة

يعد خلدون المبارك من أكبر رجال الأعمال من إمارة أبوظبي على الصعيدين المحلي والدولي. فهو يدير شركة مبادلة للتنمية إحدى كبرى الشركات الاستثمارية والتطويرية في العالم، والتي لها مصالح في مجالات الطاقة والصناعة والطيران والتطوير العقاري والتمويل التجاري. إضافةً إلى رئاسته مجلس إدارة نادي مانشستر سيتي، فإنه يشغل منصب رئاسة شركة أبوظبي لإدارة رياضة السيارات والتي تأسست لإدارة حلبة مرسى ياس ومسابقات الفورمولا 1 في أبوظبي .

عبر خلدون المبارك عن التزامه بتطوير الأكاديمية وتقديره للتراث العريق للنادي ومشجعيه، حيث قال: "إن مشجعي مانشستر سيتي هم قلب وروح هذا النادي، وهذه أكبر مكافأة لي في العمل مع نادي مانشستر سيتي".

ملكية النادي
تعود الملكية الكاملة لنادي مانشستر سيتي لكرة القدم  إلى صاحب السمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان.

 

فيران سوريانو

رئيس مجلس الإدارة التنفيذي

يتمتَّع فيران بأكثر من 20 عامًا من الخبرة في الاستشارات الإستراتيجيَّة التنفيذيَّة في مختلف المجالات من السلع والاتصالات السلكيَّة واللاسلكيَّة فضلاً عن مجال الطيران حول جميع أنحاء أوروبا وأمريكا.

تعتبر الفترة التي قضاها فيران في إدارة نادي برشلونة حوَّلت النادي من إيرادات 123 مليون يورو وخسائر 73 مليون يورو إلى إيرادات تقدر بـ308 ملايين يورو و 88 مليون يورو من الأرباح المتراكمة خلال خمس سنوات. كما أشرف أيضًا على الكثير من الصفقات الكبيرة التجارية ووسائل الإعلام في الصناعة والابتكار والتنمية العقارية.

برنارد هالفورد

الأمين العام لرابطة مشجعى مانشستر سيتي

بدأ برنارد مشواره في كرة القدم مع نادي اولدهام اتلتيك، حيث كان أصغر سكرتير نادي في تاريخ كرة القدم حيث لم يتجاوز عمره 23. 

وفي عام 1972 انضم لنادي مانشستر سيتي بمنصب الأمين العام. وبعد سنوات عديدة من الخدمة الموالية تم منح برنار امتياز قفل الأبواب للمرة الأخيرة في شارع ماين رود الشهير.
برنارد يعمل الآن نائب رئيس رابطة مشجعي النادي، فضلاً عن كونه رئيسًا
للعديد من فروع روابط المشجعين في جميع أنحاء إنجلترا. وهو يفتخر بهذ ا المنصب العريق ويعتبرها أفضل وظيفة في العالم، وكان الشخص الوحيد الذي حظي بشرف اطلاق اسمه في قائمة المشاهير رغم أنه لم يكن لاعباً في النادي.

سيدني روز

الأمين العام لرابطة مشجعى مانشستر سيتي

ظل سيدني روز مشجعاً وفياً للنادي منذ العشرينيات من القرن الماضي، ثم طُلِب منه في منتصف الستينيات الانضمام إلى مجلس الإدارة ليصبح بذلك المدير المسؤول عن رعاية اللاعبين، وظل حاملاً لعضوية المجلس 25 عاماً شهد خلالها العصر الذهبي لنادي مانشستر سيتي. وعلى امتداد حياته المهنية، ظل سيدني متمسكاً بمهنته كطبيبٍ متخصصٍ يحاضر في كافة أرجاء العالم .

وتقديراً لما سبق، مُنح سيدني لقباً فخرياً وهو نائب رئيس النادي الدائم بعد التخلي عن دوره في مجلس الإدارة، وما زال حريصاً على حضور مباريات الفريق في إستاد النادي رغم إقامته الجزئية في مدينة كيب تاون في جنوب أفريقيا .

إيريك ألكسندر

الرؤساء الفخريون

التحق إيريك ألكساندر بمجلس إدارة النادي في ستينيات القرن الماضي، ثم تولى رئاسة المجلس مطلع السبعينيات وظل متولياً مهام إدارة النادي منذ ذلك الحين حتى الثمانينيات. وطالما ارتبطت أسرته ارتباطاً وثيقاً بالنادي، ذلك الارتباط الذي تفخر الأسرة بامتداده على مدار ثلاثة أجيال. كما تولى والد إيريك رئاسة النادي عام 1969، وهو العام الذي شهد فوز النادي بكأس الاتحاد الإنجليزي. علاوة على ذلك، لعب إيريك للنادي في مرحلة الشباب قبل ارتقاء سلم الإدارة، وسبق له امتلاك أعمال تجارية ناجحة في المجال الرياضي بمدينة مانشستر .

وتقديراً لما سبق، مُنح سيدني لقباً فخرياً وهو نائب رئيس النادي الدائم بعد التخلي عن دوره في مجلس الإدارة، ومازال حريصاً على حضور مباريات الفريق في إستاد النادي رغم إقامته الجزئية في مدينة كيب تاون في جنوب أفريقيا .

السير هوارد بيرنشتاين

الرؤساء الفخريون

يشغل هوارد منصب المدير التنفيذي للمجلس البلدي في مانشستر، وكان له الفضل الأكبر في إتمام التحول من ملعب ماين رود إلى إستاد مانشستر سيتي. وعلى مر السنين، دأب هوارد على دعم النادي والمدينة على السواء، وكان له فضل كبير في تشييد نادي مانشستر سيتي في حلته العصرية .

ومن أعظم إنجازاته كمدير تنفيذي استضافة نادي مانشستر سيتي بنجاح الألعاب الكومنولث لعام 2002.

 

توني بوك

الرؤساء الفخريون

حمل توني بوك، والمعروف بـسكيب، شارة قيادة الفريق محققاً بطولات لنادي مانشستر سيتي لم يحققها أي قائد آخر في تاريخ النادي. التحق توني بالفريق عام 1966 وفاز بلقب لاعب العام بعد أول موسم قضاه مع فريق الأحلام حينها بنجاح باهر تحت إدارة ميرسر وأليسون .

وما أن اعتزل توني عن اللعب حتى عزز بذلك ارتباطه بالنادي، فقد أصبح مدرب الفريق ثم تولى مهام مساعد المدير، ليشغل بعدها منصب المدير عام 1974. تولى توني إدارة النادي لستة أعوام لم يغب فيها النادي عن البطولات الأوروبية، فيما حل في المركز الثاني من بطولة الدوري عام 1977. أما حالياً فيتولى رئاسة رابطة مشجعي مانشستر سيتي إلى جانب العديد من المناصب الفخرية الأخرى .

ريموند دون

الرؤساء الفخريون

تولى ريموند دون سابقاً إدارة نادي أولترينشام لكرة القدم وهو إلى جانب ذلك محام قدير له عدد من الكتب المتداولة في أنحاء مانشستر. ومن الجدير بالذكر أن شركته مصنّفة ضمن أفضل شركات بريطانيا فيما يخص التعامل مع قضايا الإصابات الشخصية. ظل ريموند مساهماً بارزاً في نادي مانشستر سيتي فضلاً عن تشجيعه الدائم للنادي .

إيان نايفن–حامل عضوية وسام الإمبراطورية البريطانية

الرؤساء الفخريون

يُعدّ إيان نايفن مشجعاً وفياً للنادي منذ طفولته وينتمي لعائلة تتفاخر بامتداد تشجيعها للنادي على امتداد ستة أجيال حتى اليوم، وبذلك يكون إيان من المشجعين القلائل القادرين على الحديث عن تاريخ النادي منذ ثلاثينيات القرن الماضي بناء على تجارب وذكريات شخصية. من جانب آخر، انضم إيان إلى مجلس الإدارة عام 1971 وظل حاملا صفة العضوية حتى عام 1995 .

وخلال تلك الفترة، تولى إيان مهمة الإشراف على بناء ملعب "مين رود" ووقف على حاجة النادي لامتلاك ملعب خاص به، وهي رؤية أسفرت عن شراء أرض بلات فيلدز بارك لتكون موطناً لأول أكاديمية رياضية في إنجلترا. وقد مُنِح وسام عضوية الإمبراطورية البريطانية نظير خدماته لمجتمعه لا سيما لجهوده في منطقة بمدينة مانشستر "موس سايد ".

 

كيث بينر

الرؤساء الفخريون

يتميز كيث بينر بولائه الشديد لنادي مانشستر سيتي، فقد ولد وعاش في مانشستر وعمل فيها طوال حياته. وقد عمل فيما سبق في شرطة المدينة، ثم افتتح عملا تجارياً حصل به على رعاة رسميون للفريق لدوري كرة القدم واتحاد الكرة والدوري الإنجليزي الممتاز. وقد لاقت الشركة نجاحاً كبيراً، ومن شواهد ذلك قدرتها على اجتذاب رعاة مهمّين في أوساط كرة القدم من أمثال باركليز وكارلينج .

بالإضافة إلى خبرته في جوانب الرعاية بين الأوساط المعنية بكرة القدم، يشرف حالياً بإدارة اتحاد الصحافة لكرة القدم واتحاد المدربين فضلاً عن كونه أحد حكام المسابقة الشهرية لأفضل لاعب ومدرب في دوري باركليز الممتاز.

تيودور توماس

الرؤساء الفخريون

عدّ تيودور توماس مشجعاً وفياً ومناصراً قوياً للنادي منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية، ومازال يحضر المباريات بصحبة زوجته. وتقديراً للجهد الذي بدله طوال السنين اطلق اسمه على قاعة "تيودور روم"  في إستاد مانشستر سيتي، والتي يتولى فيها تيودور استضافة المسؤولين والمعنيين في المباريات نيابة عن النادي، والقاعة محفوفة بسجل حافل من الذكريات التي دأب على جمعها على امتداد ستة عقود وهي تعني عمر ولائه للنادي.

يتميز تيودور بدعمه اللامحدود للأكاديمية الرياضية إلى جانب كونه رجل أعمال بارز في ستوكبورت، وقد أسهم في حملات جمع الأموال مع الأكاديمية لسنوات كثيرة، وهذا نشاط تعتز أسرته بقيامه حتى يومنا هذا.

 

This site uses cookies. By clicking allow you are agreeing to our use of cookies.

Allow